تغطية كأس العالم 2018 وفق مبادئ PRINCE2

كأس العالم 2018 الحدث الرياضي الأكبر والأكثر شعبية في العالم لهذا العام، حيث تشارك فيه أكثر من 32 دولة تسعى كُلًا منها لتَقديم أفضل مواهبها الكروية لتُنافس على اللقب النهائي.

تتعَّرض معظم هذه الدول لخسارة فادحة تتسبّب في خروج فرقها، لكن هناك فريق واحد يعود لبلده بكل الفخر والمجد، حاملًا الكأس الذهبية للبطولة، لا يضاهي فرحته أحد.

شيء واحد يتبادر في الذهن الآن.. ماذا لو قمنا بالربط بين منهجيات إدارة المشاريع الإحترافية، بمبادئها وتقنياتها وبين استراتيجيات إدارة الفرق للفوز؟

 

تخيل إذا قمنا بتطبيق مبادئ أكثر منهجيات إدارة المشاريع شهرته ونجاحًا في العالم، PRINCE2! هل سنتمكن من الفوز بالكأس الذهبية؟

 

لماذا قمنا باختيار منهجية PRINCE2 بالتحديد للتطبيق؟

تصف منهجية PRINCE2 المشروع بأنه مؤسسة مؤقتة يتم إنشاؤها بغرض تقدَّيم منتج واحد أو أكثر من منتجات العمل، مثل مشروع كأس العالم، الذي يتم به تجميع الفرق مؤقتًا بهدف التنافس على الكأس. اليوم يوجد أكثر من مليون ممارس معتمد من PRINCE2 حول العالم يستخدمونها كل يوم لتَسليم مشاريعهم بنجاح، فَلمَّا لا تُطبَّق مبادئ PRINCE2 في سِياق التحضير لكأس العالم؟

 

ما هي مبادئ PRINCE2؟

7 مبادئ أساسية تساعد الأفراد والمنظمات على إدارة أي مشروع باحترافية، أيًا كان حجمه وفي أي صناعة كان، حتَّى كرة القدم، ولكن إذا لم يتم تطبيق المبادئ السبع على المشروع، فلن يعد مشروع PRINCE2!

 

المبدأ الأول: استمرارية تبرير الأعمال continued business justification

يجب أن يكون لأي مشروع PRINCE2 تبريرات تجارية مستمرة! بتطبيق هذا المبدأ على كأس العالم؛ بالنسبة للبلدان المتنافسة على الكأس، هناك جاذبية واضحة للجوائز المالية، بالإضافة للاستمتاع بالمجد والفخر بعد عودة فرقهم حاملة الكأس الذهبية إلي الوطن.

 

المبدأ الثاني: التعلّم من التجربة Learn from Experience في PRINCE2

يحتفظ كل مشروع بسجل الدروس السابقة والمتزامنة مع المشروعات، لتجنُّب إعادة اختراع العجلة وتكرار نفس الأخطاء مرة آخرى، ستُحقَّق فرق كرة القدم أداءً جيدًا بتنفيذ هذا المبدأ والتَّدريب على تخطى الأخطاء السابقة والمخاطر لتجنُّبها، حقيقًا لا يريد أي مشجع أن يمر بنفس الألم عند رؤية فريقه يخرج من المنافسة على ركلات الترجيح، أو مشاهدة لاعب من فريقه خارج الملعب بعد حصوله على بطاقة حمراء مثلًا في نهائيات كأس العالم.

 

المبدأ الثالث: الأدوار والمسؤوليات Roles and Responsibilities

على كل من يشارك في مشروع أنْ يعرف ما يفعله هو والآخرون، وهذا يشمل معرفة منْ همّ صناع القرار، وتوزيع أدوارهم بالتفصيل، يمكننا القول أنِّ هذا هو المبدأ الأكثر أهمية بالنسبة لمديري كرة القدم، حيث يجب أن يكون لدى الفريق المزيج والخبرة المناسبة من أجل تنفيذ التكتيكات في يوم المباراة. حتّى اللاعبين يكونوا بحاجة إلى معرفة دورهم: منْ الذي يتحمل المسؤولية عن اتخاذ مجموعة من القطع، وما هو المركز الذي يلعبون به، وفقًا لتكوين المدير المحدد لهم.

 

المبدأ الرابع: إدارة المشروع على مراحل Manage in Stages

يتم تخطيط مشروع PRINCE2 والتَّحكم فيه على أساس مرحلي، ويشمل ذلك تحديث حالة العمل، والخطة الشاملة، وخطة للمرحلة التالية يتم تفصيلها بعد كل مرحلة في ضوء الأدلة الجديدة. أما في مصطلحات كرة القدم يُترجم هذا بالتركيز على اللعبة كما هي” ولا تتَّقدم على نفسك كثيرًا، فلا فائدة من إجراء الاستعدادات للمباراة النهائية، بينما لا تزال بحاجة إلى التفاوض والعمل بشأن مراحل المجموعات المتقدَّمة.

 

المبدأ الخامس:الإدارة بالاستثناء Manage by Exception

فِكرة إدارة الاستثناء هي أنه في كل مستوى من مستويات الإدارة، سيعمل المدير ضمن حدود معينة من التفاوتات، طالما لم يتجاوز حد التسامح بأن يتوجه إلى الإدارة العليا لطلب المزيد من الوقت أو الميزانية. أما عن مديري فرق كرة القدم فهذا يعتبر مبدأ حاسم لهم، فمن المُرَجَّح أنْ تنهال عليهم هتَّافات الجمهور بسبب تعليماتهم يجب أن يكون هناك مستوى من المرونة للاعبين، على سبيل المثال؛ عندما يجب أن يتَّداخل الجناح الخلفي، أو عندما يجب أن يرتد مركز الظهير في زوايا الملعب، وكَمْ من الحرية الهجومية التي يجب أن يمتلكها لاعب خط الوسط، هذه كلها أمور يجب أن يتَّفق عليها المدير مع لاعبيه قبل الدخول الى المباراة.

 

المبدأ السادس:تكييف منهجية الإدارة وفقا لبيئة المشروع Tailor to Environment

من المستبعد أن يكون هناك مشروعان متشابهان كليًا، لذا فالعمل على أكثر من مشروع بنفس الطريقة يعتبر هدر للوقت والمال والموارد، على سبيل المثال، من المرجح أنْ يكون للمشروع الكبير مراحل أكثر من مشروع أصغر، كما أنَّ إدارة المخاطر ستختلف من مشروع الي آخر. لذا يحتاج مديري المشاريع إلي تكييف عمليات PRINCE2 وموضوعاتها ومنتجاتها وفقًا لذلك، كذلك يحتاج مديري فرق كرة القدم إلى تكييف نهج فريقهم اعتمادًا على ظروف الطقس ومستوى اللاعيبة، وظروف المباراة نفسها.

 

المبدأ السابع: التركيز على المنتجات Focus on Products

في مشروع PRINCE2، يجب أن يعرف الجميع في وقت مبكر ما هو المتوقَّع من المنتج، متطلبات المنتج هي التي تحدَّد نشاط العمل، وليس العكس! (نتيجة المباراة هي منتج المشروع). قد يحتاج فريق كرة القدم للفوز في أغلب الأحيان، ولكن هناك دائما رغبة من المشجعين أن تلعب الفرق لعبة جميلة مُمتعة (متطلبات الجودة). في عالم كرة القدم يمكننا استبدال كلمة المنتج بنتيجة المبارة، ولتحقيق الفوز يجب أن يركز الفريق على تسجيل الأهداف، على الرغم من أنَّ السيطرة على الكرة بنسبة 75٪ في المباراة أمر جدير بالثناء، لكن التمريرات وحدها لا تحقق الفوز في مباريات كرة القدم، لكنّ الأهداف تفعل!

 

بعد أن قمنا بعرض مبادئ PRINCE2 السبعة، التى ساعدت أكثر من مليون مدير مشاريع محترف حول العالم على إدارة مشاريعهم بنجاح يمكنك أيضا تطبيقها على أي مشروع كان، فقط اتبع المنهجية.

فكما تعلم أن هناك دائمًا نسبة من المخاطر قد يتعرض لها أي مشروع، فهناك ايضا فرص يجب أن تكون على استعداد دائمًا اقتناصها في الوقت المناسب للفوز.

قد تكون بحاجة ايضا الى معرفة كيفية تطبيق PMP على مشاريعك من خلال متابعتك لكرة القدم، أخبرنا هل هناك دروس يمكننا تعلمها كمدراء مشاربع منها؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *